الصفحة الرئيسية
انواع الكاميرات
حركات الكاميرا
المونتاج
فن المونتاج
انواع اللقطات واحجامها
أنواع حوامل
دفتر الزوار
للإتصال بنا

http://saudhr.arabblogs.com

الإنتــاج التلفزيونــي

المونتـــــــاج

  المونتاج
 المقصود بالمونتاج اصلها كلمة فرنسية تعني التجميع وهي عملية تجميع اللقطات
وترتيبها او إلغاء بعض وحذفها من البرنامـــــــــج بطريقة تضمن للمشاهد تسلسل
اللقطات المتتابعة التي ترتبط ببعضعها للتعبير عن فكرة معينة وفق رؤية المخرج .
           اهمية المونتاج في العمل التلفزوني
 
تعتبر مرحلة المونتاج المرحلة الاهم في مجال الانتاج التلفزوني حيث يتم في هذه
المرحلة تجميع اللقطات التي تم تصويرها في الاماكن المختلفة سواء داخل الاستديو
او خارجة.وعند الانتهاء منها تأتي مرحلة الدخول في غرفة المنتاج والوقوف امام
جهاز المونتاج لتحويل النص المكتوب على ورق الى مشاهدمرئيةوصوتيةمتسلسلة
ومتتابعة بنسق متقن مضاف إليها المؤثرات الصوتيةوالموسيقيةلجذب المشاهد وشد
انتباهه وامتاعه من خلال شاشة التلفزيون.
        انواع المونتاج التلفيزوني:
 يوجد نوعان من انطمة المونتاج يتم اسخدامها في الوقت الحاضر
 وهما:-
1- المونتاج الخطي:
وهو نظام الذي كان ولا يزال يستخدم على الرغم من الظهور النظــــام الجديـــد الغير
خطي يتكون هذا النظام في ابسط صوره من جهازي فيديــــو وجهاز عرض لعرض
المواد الصوره على شاشة عرض خاصة به (MONITOR) وجهاز تسجيل
لتسجيل اللقطات المرادعمل المونتاج لها وشاشة عرض خاصة به(MONITOR)
وجهاز تحكم بينهم(EDIT CONTROLLER)والذي عن طريقه يمكن تحريك
الشريط في كلا الجهازين الى الامام او الى الخلف بسرعات مختلفة او تحريكهما لقطه
بعد لقطة عند اختيار بداية المونتاج(EDIT IN-EDIT OUT)من الممكن عمل
 بروفة للمونتاج(PREVIEW)قبل تسجيلة كمونتاج نهائي ولابد فيه من التسلسل
 الزمني للقطات بحيث يبدأ ن اللقطة رقم1 الى آخر لقطة موجوه في النص التلفزيوني

- المونتاج غير الخطي:-

وظهرهذا النوع نتيجة للتقدم التقني ودخول الحاسب بقوةفي مجال المونتاج التلفزيوني

وهونظام لايلزم فني المونتاج بالتسلسل الزمني للقطات وفي هذا النظام إمكانيةالحذف

والاضافة لاي عدد من اللقطات بسهولة شديدة ودون أن تتأثر أي لقطة أخرى داخل

 المشهد وهي عملية لاتستغرق أكثر من ثوان معدودة ويستطيع فني المونتاج تنفيذ

 مجموعة من مؤثرات الفيديو الرقمية Digital video effects

بشكل متقن وبسهولة وبسرعة إضافة لسهولة البحث عن اللقطات المخزنة وجهاز

فيديو للتسجيل وجهازي فيديو أو أكثر للعرض وجهاز مازج إلكتروني وجهــاز

لأضافة المؤثرات الصوتية

دورالمخرج في عملية المونتاج:-

يعتبر المخرج التلفزيوني هو المسؤول الأول عن البرنامج التلفزيوني اللذي

يتم إنتاجه وهو قائد فريق العمل ودور المخرج في عملية المونتاج على درجة

كبيرةمن الأهميةوفي بعض الحالات قد يكون المخرج هو من يقوم بعمل المونتاج

لكن إذا كان هناك شخص آخر يسمى في المونتاج (montir)

فهنا تتلخص عملية المخرج في:

1- توجية فني المونتاج الى اختيار اللقطات المناسبة الخالية من العيوب الفنية

2-توجية فني المونتاج الى متى وكيف يستخدم المؤثرات الصوتية.

3-توجية فني المونتاج الى أفضل طرق الإنتقال بين اللقطات والكاميرات

 من بين طرق المونتاج المختلفة.

4- توجيه فني المونتاج الى أضافة الأسماء والرسومات والكتابات المختلفة.

مخرج أحد البرامج يوجه فني المونتاج

ادوار فني المونتاج في العمل التلفزيوني
1-تجهيز وأعداد وإضافة المؤثرات الصوتية
2-تجهيز الأشرطة المستخدمة في المونتاج
3-تنفيذ طرق الانتقال بين أجهزة الفيديو أو كاميرات التصوير
4-التأكد من عمل الأجهزة المستخدمة في المونتاج
5-كتابة أسماء فريق العمل وأسماء المشاركين في العمل
 
جهاز المونتاج switcher

يعتبر جهاز المونتاج او المازج التلفزيوني هو الدينمو
المحرك لعملية المونتاج ولهذا الجهاز عدة وظائف
أساسية هي:
1- انتقاء مصدر مرئي من مدخلات عدة
2- تنفيذ الانتقالات بين مصدرين مرئيين أو أكثر حيث يتم الانتقال بين الكاميرات
أو بين أجهزة التسجيل المرئي.
3- ابتكار المؤثرات الخاصة و غضافتها للبرنامج,

وتتم هذه الوظائف عن طريق الجهاز غضافة الى وظائف اخرى وتتم هذه الوظائف
بحيث يكون لكل جهاز سواء كان كاميرا او جهاز فيديو مرتبط بجهاز المونتاج مفتاح
خاص به فإذا كان لديك عدد من كاميرات التصوير داخل الاستوديو وكل ماتود فعله
هو الانتقال بينها فلا بد من أن يكون لكل كاميرا مفتاح مرتبط بجهاز المونتاج لأتمام
الانتقال السهل وإضافة المؤثرات الصوتية للبرنامج الذي يتم إنتاجه.
طـــرق المونتـــــاج
إن المونتاج في حالة تنفيذ البرنامج يعني نوعا من الانتقال من لقطة الى آخرى
سواء كان الانتقال من كاميرا الى أخرى او من جهاز عرض مرئي الى آخر
حيث يجري الانتقال بين اللقطات بعدد من الطرق أهمها واشهرها الطرق التالية
 
1- طريقة القطع cut :-
وهي الوسيلة العادية للإنتقال وتتم بسرعه حيث يتم الانتقال من لقطة الى اخرى
فوراً بالضغط على مفتاح الكاميرا المطلوب الانتقال اليها بمعنى اذا كانت الكاميرا(1)
هي التي تعمل على الهواء وانتهى الغرض من وجودها على الهواء وأردت التحول
والانتقال الى كاميرا(2) فوراً فيتم ذلك بالضغط على مفتاح الكاميرا رقم(2)على
جهاز المونتاج ويمكن تشبيه عملية القطع بأنتقال العين البشرية من ماهدة منظر الى آخر
 
2- طريقة المزج (Edissolve)
والمزج كما يدل الاسم هو امتزاج الصورة الموجودة على الهواء بالصورة الجديدة
حيث تختفي الأولى وتبدأ الثانية بالظهور وعلى ذلك يكون المزج هو اشبة بعملية
تركيب صورة على أخرى بحيث يختفي المنظر السابق ويتلاشى ويظهر المنظر
الجديد بمعنى اذا كانت الكاميرا رقم (1) تلتقط منظراص معيناً وأردنا الانتقال منها
الى الكاميرا رقم (2) نقوم بذلك من خلال جهاز المونتاج وهن طريق ضغط مفتاح
مكتوب علية( mix ) بحيث نجعل الكاميرا رقم (2) جاهزة على شاشة الاستعداد
وعن طريق ذراع التلاشي نبدأ في إخفاء المنظر اللذي على الكاميرا رقم (1) ونبدأ
في إظهار المنظر الذي على الكاميرا رقم (2).
3- الظهور والاختفاء التدريجي(fade in and fade out):-
وهو الانتقال التدريجي بالصورة من السوادالى الصورة. ويستخدم عند بداية
البرنامج وعند نهاية او الدخول الى موضوع جديد أو إضهار النهاية لموضوع
حيث من الملاحظ مثلاً أنه بعد عرض التتر الذي يستعرض فيه اسماء فريق العمل
وينتهي بصورة سوداء ثم تدخل الصورة تدريجياً ويتلاشى السواد ويبدأ عرض
البرنامج التلفزيوني. وتتم عملية الظهور والاختفاء التدريجي إذا ضغطنا مفتاحاً
من ضمن مفاتيح جهاز المونتاج مكتوب علية(black)بحيث تظهر على الشاشة
صورة سوداء ثم نجهز الكاميرا التي على وضع البروفة لتكون على الهواء وتختفي
صورة الشاشة السوداء وتظهر الصورة التي على الكاميرا التي نرغب في ظهورها
بشكل تدريجي وذلك بتحريك ذراع التلاشي وتسمى هذه الحركة(fade in)الظهور
التدريجي أما إذا كانت الصورة التي على الهواء تعرض أحد المناظر او صورةشخص
مثلاً في نهاية البرنامج وانتقالنا إلى أن تصبح الشاشة سوداء فتسمى(fade out)
4- الاختفاء التدريجي. المسح( wipe ):-
يعتبر المسح أكثر وسائل الانتقال التي يلاحظها المتفرج بمجرد رؤيتها وهي
طريقة تتمثل في إحلال صورة مكان صورة تلتقطها كاميرا اخرى ويتم ذلك
عن طريق جهازالمونتاج الذي يقوم بمسح الصورةلتحل محلهاصورة وباشكال
كثيرة منها أن يتم المسح من أعلى الصوةر الى أسفلها أو العكس أو من إحدى جوانبها
أو زواياها أو منتصفها وغيرها الكثير من الأشكال.
حالات مونتاج البرامج:-
للبرامج حالتان في مونتاج البرامج هما:
1- البرامج المباشرة:
حيث يتم المونتاج للبرامج في نفس لحظة بثة للجمهور ونقل ناتشاهده الماكاميرا
سواء داخل الاتسوديو او خارجه ويتم الانتقال بين الكاميرات من خلال جهاز
المونتاج وبطرق الانتقال المختلفة وإضافة المؤثرات في نفس اللحظة إذا احتاج
البرنامج لاضافة مؤثرات صوتية ومن هذه البرامج
(مبارايات كرة القدم، ونشرات الأخبار).
2- البرانج المسجلة:
حيث يتم تصوير البرامج على أشرطة في أماكن التصوير المختلفة فقد يتم تصوير
بعض اللقطات في حديقةوبعضها في مصنع وأخرى في الشارع وغيرها من الأماكن
المختلفة ويتم تجميع الأشرطة ويتم ترتيب اللقطات في غرفة المونتاج حسب أرقام
اللقطات في النص التلفزيوني وإضافة المؤثرات الصوتية...إلخ ومن هذه البرامج
(المسلسلات التلفزيونية والبرامج الوثائقية)
 شريط التسجيل وأهم مميزاته وتهيئته
أشرطة التسجيل المرئي:-
من العناصر المهمة في الإنتاج التلفزيوني أشرطة التسجيل المرئي حيث تستخدم
هذه الأشرطة أثناء التصوير بالكاميرا وتستخدم أيضاً في المونتاج التلفزيوني ومن
المهم جداً أن يتناسب الشريط المستخدم مع الكاميرا المستخدمة في التصوير وفي
المونتاج وهناك الكثير من أنواع الأشرطة المستخدمة في السابق وفي وقتنا الحاضر
وعملية التسجيل تتم بجهاز تسجيل شريط الفيديو وهو جهاز تسجيل الكتروني يقوم
بتسجيل الاشارات السمعية والمرئية على شرريط فيديو بغية استخدامها في عمليتي
عرض وإعادة التسجيل أو المونتاج وسنعرض عدداً من الأشرطة المستخدمة سابقاً
وفي وقتنا الحاضر وأهمها:-
_ شريط (1) بوصة
 
_ شريط (E VHS F)
_ شريط (Umatic)
_ شريط (BETACAM)
_ شريط (DVCAM)
_ شريط (MINI DV)
_ شريط ال(C D )

هيئة شريط التسجيل:-
تختلف عملية تهيئة الشريط للتسجيل حسب نوع التسجيل أو المونتاج سواء على الهواء مباشرة
او مادة مسجلة:

1- المونتاج المتراكب( ASSEMBLY EDITING )

حيث يتم تسجيل الصورة والصوت معاً في وقت واحد وهذا النوع نستطيع فيه أستخدام الأشرطة
الجديدة دون اللجوء الى تسجيل مادة على الشريط ومن ثم فأن المونتاج يحدث أثناء اذاعه البرنمج على الهواء.

2- المونتاج الإضافي( INSERT EDITING ):-
ويتميز هذا النوع عن النوع الأول بأنه يمكن فيه تسجيل الصورة على قناة والصوت على قناة أخرى
كلا على حدة كما يمكن أيضاَ تسجيل الصوت والصورة معاً ولكن يجب تسجيل مادة على الشريط قبل البدء
بعملية المونتاج حيث يتم أحياناً تسجيل شاشة الخطوط الملونه ثم تسجيل صورة سودا (black) ويتميز
هذا النوع بإمكانية إضافة لقطات وإضافة أو حذف أي مؤثرات صوتية مسجلة علية.

3- المونتاج الرقمي(DIGITAL EDITING):-
ويتميز هذا النوع بأنه لا يحتاج الشريط فيه الى تهيئة حيث يقوم النظام بتهيئة الشريط بشكل
تلقائي ويتم عمل التسجيل والمونتاج عليه مباشرة.

أهم مميزات شريط التسجيل:-
يتميز شريط التسجيل المرئي بكثير من المميزات من أهمها مايلي:
1- يمكن مشاهدة اللقطات التي تم تصويرها فور الانتهاء من التقاطها ومن ثم يمكن إعادة التصوير
فوراً في نفس مكان التصوير إذا احتاج الأمر.
2- إمكانية إستخدامه في التصوير داخل وخارج الاستديو.
3- يمكن إعادة إستخدامه عدة مرات.
4- أصبح بالإمكان وبواسطة الأجهزة الحديثة إجراء المونتاج اللازم على أشرطة الفيديو وبسهولة.


المؤثرات الصوتية انواعهــــــــا واستخدامهـــا:

المؤثرات الصوتية:-
تعتبر من العوامل المساعدة في المونتاج التلفزيوني ولها أثرها البالغ في التعبير عن حالات نفسية
وفي تعميق المواقف والأحداث في العمل التلفزيوني المنتج إلى جانب كونها تساعد في إبراز صور حيــة
تغلب على مخيلة المشاهد إلا أن ذلك مرهون بإستخدام هذه المؤثرات بذكاء وعهم وإحساس.

انواع المؤثرات الصوتية:-
حيث يتم تقديم المؤثرات في عدد من الأشكال وهي:
1- مؤثرات صوتية بشرية كالصرخات والبكاء والضحك.
2- مؤثرات صوتية طبيعية أي مأخوذة من الطبيعة كصوت المطر والرعد والرياح والامواج ...الخ.
3- مؤثرات صوتية صناعية وهي نوعان:- قد تصنع
أ- يدوياً مثل الطرق على الابواب.
ب- آلياً مثل إطلاق الرصاص.

المهام التي تتحقق من استخدام المؤثرات الصوتية:-
يحققق استخدام المؤثرات الصوتية عدداً من المهام منها:

1- للإشارة الى الوقت أو الزمان مثل
   (صوت دقات الساعة)(أو صوت الليل كنقيق الضفادع) (شروق الصباح مثل صياح الديك)
2- لتصوير المكان الذي يحدث فيه الحدث مثل أصوات الشارع أو محطة القطار أو الشواطئ.
3- لتوجيه مشاعر المشاهد واهتمامه للحظة او حدث معين كصوت مطرقة القاضي أو أصوات
الانفاس عند الخوف أو الغضب.
4- المساعدة على إيجاد جو نفسي معين يخدم الحدث مثل الأجواء المرعبة كعواء الذئاب ونباح الكلاب
5- تثبيت الأحداث المشاهدة في ذهن المشاهد كصوت خطوات الأقدام أو إطلاق الرصاص.


الاعتبارات التي يجب مراعاتها عند استخدام المؤثرات الصوتية:-
1- ضرورة الاقتصاد في استخدام المؤثرات الصوتية وعدم المبالغة في استخدامها
وهذا يكون لتحقيق هدف معين من استخدام هذا المؤثر أو ذلك.
2- أن كثرة استخدام المؤثرات الصوتية قد يوهم المشاهد بعكس ماتريد إيصاله الى تفكير المشاهد.
3- عند تسجيل المؤثرات الصوتية الخارجية لابد من التأكد من وضوح المؤثر الصوتي وتطابقة مع الصوت الحقيقي.
4- إذا كان البرنامج يتضمن تعليقاً صوتياً فيجب ألا يكون صوت المؤثر أعلى من صوت المعلق
كما يجب ألا ينخفض بحيث لا يكاد يسمع